عز الدين سعيدان يكشف للحصاد خطورة تخفيض ترقيم تونس السيادي

عز الدين سعيدان يكشف للحصاد خطورة تخفيض ترقيم تونس السيادي

قال الخبير الاقتصادي عز دين سعيدان في تصريح حصري لموقع "الحصاد" في تعليقه على تخفيض ترقيم تونس السيادي إلى CCC مع آفاق سلبية إن التصنيف الائتماني هو  تقييم لقدرة أي بلاد على مواصلة  تسديد ديونه الخارجية بصفة طبيعية و ما قامت به فيتش اليوم هو مواصلة ما نشرته وكالة مودييز قبل أشهر قليلة التي نزلت بنا إلى تصنيف ccc  مع أفاق سلبية علما و أنه تمت مراجعة التصنيف الائتماني الى تونس 9 مراة منذ 2011.

واعتبر سعيدان ان 'التوجه السلبي' يعني أنه اذا ضلت البلاد على حالها و لم تقم بالإصلاحات الضرورية فالمراجعة القادمة ستكون أيضا نحو الأسفل.

وأكد الخبير الاقتصادي أن خطورة هذا التصنيف الائتماني الجديد لتونس تكمن في أنه إذا كانت تونس غير قادرة على تسديد ديونها يعني ان أي جهة مانحة سترفض اقراضنا المال و الحال أن ميزانية 2022 تعتمد بصفة كبيرة على الاقتراض الخارجي و هذا يعني وقوع تونس في مأزق كبير مبينا أن صندوق النقد الدولي سيعتمد على هذا التصنيف الجديد خلال مفاوضاته مع تونس و الاشكال أن ميزانية هذا العام مبنية على فرضية واحدة وهي التوصل لاتفاق مع صندوق النقد الدولي.

و أشار سعيدان إن تصنيف فيتش رايتنغ سيجعل صندوق النقد الدولي يتعامل بشدة أكثر مع تونس و قد لا يقرضها لأن تونس مصنفة كبلد غير قادر على تسديد ديونه الخارجية.