خفايا إقالة 18 قياديا أمنيا

خفايا إقالة 18 قياديا أمنيا

كشفت صحيفة الشارع المغاربي في تحقيق لها اليوم الأسباب الرئيسية وراء إقدام وزير الداخلية الحالي توفيق شرف الدين على اقالة 18 قياديا امنيا. ورجحت الصحيفة أن شرف الدين عاد الى وزارة الداخلية لاتمام مشروع التطهير الذي كان قد انطلق فيه رفقة رئيس الجمهورية لكن رئيس الحكومة السابق هشام المشيشي قد أقاله بصورة سريعة. 

ووتوزعت أسباب الاقالة بحسب الصحيفة بين من يصفها كعملية انتقامية نظرا لما حصل لشرف الدين بعد اقالته وصلت حتى التحقيق معه في عدة ملفات، وبين من يربطها بشبهات تلاحق الاطارات المقالة سواء ملف الامن الموازي أوالقرب من حركة النهضة. 

ومن أسباب اقالة قيادات في سلك الحرس الوطني نجد الأبحاث المجراة في ملف نبيل القروي وتحديدا الملف المتعلق بتدليس 3 خبراء عدليين تقرير الاختبار الفني في قضية تبيض الأموال، بالاضافة الى الابحاث الخاصة بملف وزير البيئة المقال والموقوف على ذمة قضية النفايات الايطالية ، وثالثا الابحاث المجراة في القضية المرفوعة ضد مديرة الديوان الرئاسي نادية عكاشة من قبل السفير السابق قيس القبطني علما ان عكاشة لم تحضر في مناسبتين. 

وقد ذكرت الصحيفة ان بعض من القيادات الامنية المقالة ينوون الذهاب الى المحكمة الإدارية والقيام بالطعن في قرار إقالتهم.

يذكر أن وزير الداخلية توفيق شرف الدين قد أقال الاسبوع الفارط 18 قياديا واطارا أمنيا بصورة مفاجأة فيما لم يرد الى اي توضيح رسمي حول هذه الخطوة.