المكي: الاستشارة الالكترونية مشروع شخصي وتبديد لأموال الدولة

المكي: الاستشارة الالكترونية مشروع شخصي وتبديد لأموال الدولة

قال الوزير الأسبق عبد اللطيف المكي في تعليقه على أهداف الاستشارة الالكترونية التي طرحها رئيس الجمهورية قيس سعيد أنه لسنا في حاجة لوسائل جديدة لمعرفة ما يريده الشعب في البيئة و التنمية فالأهداف معروفة باكثر من طريقة.

 وأضاف المكي في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بفيسبوك اليوم الثلاثاء 11 جانفي 2022 أن السؤال الحقيقي هو حول كيفية تحقيق ما يريده الشعب من مستلزمات ذلك وأن قيس سعيد رئيس الجمهورية يجب أن يجيب على ذلك. 

كما أوضح أن الرئيس يسعى من خلال طرح الاستشارة الالكترونية إلى ربح الوقت و إضفاء نوع من الشرعية على أعماله ولتلبية رغباته السياسية وأهدافه الشخصية بإمكانيات الدولة وليس لها علاقة بمصالح الشعب. 

وإعتبر المكي أن الإشراف الإستشارة يتم من قبل أنصار رئيس الجمهورية بحيث لا شفافية في عدد المشاركين ولا في الأجوبة وهذا مدعاة للتزوير وفق قوله، كما أنه يمكن اختراقها من جهات وصفها بالمعادية لتونس لتضخيم عدد المشاركين. 

وإختتم كاتبا "إن ما سمي بالإستشارة مشروع شخصي غير ذي جدوى و يبدد إمكانات الدولة و يتم بلا شفافية و لا مصداقية و غير آمن لا يستحق إلا التجاهل".