أول رسالة لسيف الدين مخلوف من داخل سجنه وهذا ما كشفه

أول رسالة لسيف الدين مخلوف من داخل سجنه وهذا ما كشفه

نشر القيادي في إئتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف رسالة حملت عنوان "عنوان بلاغ إلى الرأي العام الوطني". 

مخلوف أكد في رسالته تلقيه اتصال من الفرقة المركزية الخامسة للحرس بالعوينة من أجل سماع إفادته في الشكاية التي تقدم بها شهر ماي 2021 بخصوص الوثيقة المسربة والموجهة لنادية عكاشة حول مخطط ما وصفه بالانقلاب. 

مخلوف اعتبر في رسالته أن إتصال الفرقة الأمنية المذكورة بشخصه دليل على تخبط ما وصفه بالانقلاب على حد تعبيره. 

فيما يلي نص رسالة مخلوف: 

الأستاذ سيف الدين مخلوف : 

بلاغ الى الرأي العام الوطني 

اتصلت بي بمكان ايقافي بسجن المرناقية الفرقة المركزية الخامسة لحرس العوينة لسماع افادتي في الشكاية التي تقدمت بها منذ شهر ماي 2021 بخصوص الوثيقة المسربة و الموجهة لنادية عكاشة حول مخطط الانقلاب و التي تضمنت توجيها بإخضاع عدد من نواب حركة النهضة و قلب تونس و كامل كتلة إئتلاف الكرامة للإقامة الجبرية بحراسة مباشرة من الامن الرئاسي و الجيش الوطني مع الايعاز للنيابة العسكرية لفتح ما أمكن من الملفات ضدهم

 و هو مخطط الانقلاب الذي تم تنفيذه بحذافيره إنطلاقا من 25 جويلية علما و أنني كنت قد طالبت النيابة العمومية في الشكاية المذكورة بفتح تحقيق جنائي ضد المسماة نادية عكاشة و كل من سيكشف عنه البحث من أجل تهم التآمر على أمن الدولة الداخلي و ارتكاب مؤامرة المقصود منها تبديل هيأة الدولة و قلب نظام الحكم و المنصوص على عقوبتها بالفصول 72 و ما قبله و ما بعده من المجلة الجزائية و التي تصل عقوبتها في صورة تنفيذ المؤامرة المذكورة الى الاعدام شنقا.

ان تحريك الشكاية المذكورة بعد قرابة 9 اشهر من ايداعها ضد احد رؤوس الانقلاب على ارادة الشعب التونسي انما يدل على تخبط الانقلاب و محاولة بعض الاجنحة المتورطة فيه التضحية بجناح نادية عكاشة و اعوانها و تحميلها المسؤولية الجزائية و السياسية في جرائم التآمر على امن الدولة الداخلي و تبديل هيأة الدولة و قلب نظام الحكم.

سيسقط الانقلاب و لن يفلت المجرمون من المحاسبة.

المجد لتونس الحرة من براثن الاستبداد

المجد لشعبنا الثائر ضد الانقلاب

الاستاذ سيف الدين مخلوف 

رئيس كتلة إئتلاف الكرامة بمجلس نواب الشعب

تونس في 10 جانفي 2022